الأحداثالرئيسيةالمقالاتس .و .جبحـثدخولالتسجيل





قاتل القتلة ..صالح شمس الدين لليمن اليوم ....رفضت إعدام قاصر لأنه تحت ال

حفظ البيانات؟
الرئيسيّة
التسجيل
التعليمات
إستعادة كلمة المرور
مشاركةاليوم
بحث
دخول
























شاطر | 
 

 قاتل القتلة ..صالح شمس الدين لليمن اليوم ....رفضت إعدام قاصر لأنه تحت ال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بندر العنسي
avatar

بيانات العضو
التسجيل : 15/01/2015
العضوية : 111
الجنس : ذكر
المشاركات : 94
معدل النشاط : 659
تقييم المستوى : 12

مُساهمةموضوع: قاتل القتلة ..صالح شمس الدين لليمن اليوم ....رفضت إعدام قاصر لأنه تحت ال   الأحد يناير 18, 2015 6:52 pm






ببشاشة غير متوقعة، وابتسامة خفيفة، وبلباسه المدني الشعبي، استقبلنا في مكان لا يدخله مُدان بالقتل العمد إلا وخرج منه محمولاً على أكتاف الرجال جثة هامدة.
المساعد أول صالح شمس الدين، البالغ من العمر65 عاماً وأب لثلاثة أبناء، والمولود في إريان مديرية القفر بمحافظة إب، وحديث عن 18 عاماً  مضت منذ بدأ عمله مسئولاً عن تنفيذ أحكام الإعدام في سجن مركزي إب.
 
 
"اليمن اليوم"..حاوره: بندر العنسي
 
* لماذا تم اختيارك في هذا المجال عن غيرك؟
- لأنه في تلك المرحلة لم يجدوا شخصاً يوافق على القيام بهذه المهمة، لقد كان جميعهم خائفين ومترددين، فوافقت أنا على ذلك، كون الخوف لم يجد طريقه إلى قلبي، بعد أن خضت المعارك في الثمانينات ضد المخربين في المناطق الوسطى، وعايشت حينها الموت ورأيت بأم عيني الدماء تسيل والأجساد تتناثر، ولهذا قبلت بهذه المهمة الصعبة.
 
* كم عدد الذين قمت بإعدامهم.. وهل بينهم نساء؟
- ما بين 600 إلى 700 شخص تقريباً، بينهم امرأتان فقط.
 
* ما هو أكثر عام نفذت فيه حكم الإعدام؟
- عام 2001 حيث بلغ عددهم 101 وفي باقي الأعوام كانت متفاوتة، لكن لم يمر عام دون أن أنفذ فيه حكماً بالإعدام على الإطلاق.
 
* يقال إنكم تغطون وجوهكم عند تنفيذ حكم الإعدام، حتى لا يعرفكم أحد فيعترض طريقكم؟
- كلام غير صحيح، لماذا أخاف؟ وممَّن أخاف؟ أنا أقوم بذلك دون خوف، وآخذ حقي من المحكوم عليه أمام الجميع، وإذا عندي لشخص شيء يأخذه، وفي النهاية أنا مأمور وهذا حكم الله، ومن ينفذ ما أمر الله به فله أجر عظيم.
 
* هل تخضع لتدريبات في مجال عملك؟
- هذا العمل لا يحتاج إلى تدريبات، يحتاج فقط إلى قيام الطبيب بتحديد مكان القلب فقط وما عدا ذلك يُترك الأمر لي.
 
* هل قمت بإعدام قاصر أو شخص تعتقد أنه بريء لكن تحتم عليك التنفيذ؟
- أيش عرفني أنه بريء، الذي يعلم هو الله عز وجل، وهذا يعتمد على القاضي والشهود، أما أنا فأقوم بالتنفيذ فقط، أنا وأنت لا أحد منا يعرف المجرم من البريء، فنحن لم نكن حاضرين عند وقوع الحادثة.
 
* ألم ترفض يوماً القيام بهذا العمل؟ ولماذا؟
- رفضت نهاية 2010م إعدام شخص يدعى "محمد طاهر" من مديرية الرضمة، لأنه كان لا يزال تحت السن القانونية، وقد حاول مدير السجن السابق إقناعي بإعدامه غير أنني رفضت أكثر من ثلاث مرات، وكنت أدَّعي أني مريض وأجلس في البيت ولا أداوم، وبعدها جاءت أوامر من صنعاء ورفضتها أيضاً، عندها علمت منظمات حقوقية وأوقفت الحكم.
 
* كم تتقاضى مقابل عملك كمعدم؟
- ما أحصل عليه لا يتجاوز العشرة آلاف ريـال، وفي بعض الحالات أدفع أنا من جيبي الخاص ثمن الرصاص التي أعدم بها أقوم بشرائها أنا، والبندقية التي أستخدمها في الإعدام ملك لي وليست ملك الدولة، والعشرة آلاف مبلغ زهيد مقابل العمل الذي أقوم به.
 
* هل سبق لك أن قمت بعملية إعدام بالسيف أو عن طريق الشنق؟
- لا، لأن القاضي ينطق الحكم رمياً بالرصاص حتى الموت، ولم ينصّ على الشنق بالحبل أو الضرب بالسيف.
 
* هناك من يقول إن عملك يسبب لك الكوابيس، هل هذا صحيح؟
- أنا معتاد على ذلك منذ أكثر من 30 سنة وأنا أشاهد مناظر الدم طوال اليوم، وذلك إبان حروب التخريب والجبهات في المناطق الوسطى في اليمن، وقد حاربت ضدهم لسنوات وقد أخبرتك بهذا قبل قليل، وتنفيذ حكم الله لا يأتي بالكوابيس.
 
* هل أعدمت أشخاصاً من جنسيات أخرى؟
- لا، كلهم يمنيون.
 
* هل تنوي مواصلة عملك؟ أم أنك تفضل الاعتزال؟
- إذا وجد البديل ممكن اعتزل وأريح البال.
 
* بماذا تنصح البديل إن وجد؟
- هذه مهنة متعبة.
 
* هل سبق وأن قمت بإعدامات جماعية؟
- نعم، مرة أربعة أشخاص، ومرة أخرى ثلاثة في ساعة واحدة، أما اثنان فهم كثير.
 
* هل صادف أن أطلقت الرصاص على محكوم ولم يمت بسرعة؟
- قلة قليلة، ولا يتجاوز استمرارهم في الحياة الدقيقتين بعد إصابتهم، والسبب في ذلك توتر أعصابهم.
 
* ما شعورك حين يتم العفو عن المحكوم عليه بالإعدام؟
- أفرح لهم، لا يوجد شخص طبيعي يأسف لأنه لم يقتل إنساناً، حتى ولو كان تنفيذاً لشرع الله.
 
* كيف ينظر إليك المحكوم عليه بالإعدام خصوصاً وهو يعرف أنك من سيقوم بإعدامه؟
- السجناء ينظرون بخوف وكراهية إلى الحراس أو عساكر التفتيش في البوابات، حيث يعتقد المحكوم عليه أننا أعداء له، فما بالك بعسكري مثلي مهمته الإعدام.
 
* كيف يكون حال وشعور المحكوم عليه قبل تنفيذ القصاص؟
- متوترين وخائفين، ولا تصدق من يقول أن هناك أشخاصاً أصحاب رؤوس يابسة، وقلوب من الأحجار، الإنسان بطبيعته يحب الحياة ويكره الموت، مهما كانت ظروفه في السجن، حتى لو سُجن مدى الحياة تحت ظروف قاسية، فهو عنده أهون من الموت.
 
* هل سبَّك أحدهم أو حاول الاعتداء عليك قبل تنفيذ الإعدام بحقه؟
- أكيد هناك من صبَّ جام غضبه عليَّ، لكني أتحمل لأني أعرف أنه في موقف لا يـُحسد عليه، وصعب جداً، لكن قبل ذلك أمازحهم وأهددهم بالقتل وسط ضحك الجميع، غير أنه عندما تحين ساعة الصفر أتجنَّب ذلك وأصبر وأتحمَّل كلام الشخص المحكوم عليه بالإعدام.
 
* هل اعترض أحد طريقك وحاول اغتيالك نظراً لقيامك بإعدام قريب له؟!
- نعم، نجوت من 4 محاولات اغتيال، كان آخرها قبل خمس سنوات عند مدرسة خالد بن الوليد بالجهة الشرقية لشارع تعز، وكنت حينها أحمل بندقيتي، حيث اشتبكت مع عدد من الأشخاص وحينها أصيب أحدهم ولم أعرفهم حتى الآن.
 
* كيف ينظر إليك زملاؤك وأسرتك؟
- بالنسبة لزوجتي وأولادي طبيعي، وأما زملائي فلدى البعض منهم نظرة مشئومة، والبعض الآخر نظرة عادية.
 
* هل نصحك أحد بترك هذه المهنة ؟!
- لا، ولماذا النصيحة، هل أرتكب شيئاً خطأ.
 
* هل حضر أحد من عائلتك وأنت تقوم بالتنفيذ في محكوم؟
- نعم، حضروا وفوجئت بحضورهم.
 
* بحسب موقعك في العمل الذي تقوم به، ما هي أكثر المديريات التي ينتمي إليها الأشخاص الذين قمت بإعدامهم؟
- القفر والنادرة والرضمة ويريم.
 
* لماذا برأيك؟
- كونها مناطق للصراعات القبلية والثأر.
 
* هل أنت من يقوم أيضاً بتنفيذ أحكام الحدود الأخرى كالجلد وقطع يد السارق؟
- ليست من مهامي، مع العلم أنني لم أسمع ولم أر قطع يد سارق منذ بداية عملي في السجن قبل 18 عاماً، ومن يقوم بجلد الزناة وشاربي الخمر هي النيابة والمحكمة.
 
* ما موقفك لو أصبحت في يوم من الأيام هذا الشخص الذي يُنفذ عليه الحكم بالإعدام؟ واعذرني على سؤالي؟
- طبعاً لو حدث ذلك فهذا طبيعي، فكلُّ شخص يأخذ حقه، وهذا قدر الله وقضاؤه.
 
* قبل الختام، هل أنت مقتنع بالعمل الذي تقوم به؟
-نعم، وإذا لم أقتنع بذلك فأين البديل عنه، لا أملك عن ذلك بديلاً.
 
* كلمة أخيره تقولها!!
- أشكر صحيفة "اليمن اليوم" على حضورها إلى السجن لإجراء مقابلة من هذا النوع وإثارة مثل هذه المواضيع، كما أني أناشد من منبركم هذا الرئيس هادي رفع أجورنا ومرتباتنا مع ما يتناسب مع الوقت الحاضر، فما نتقاضاه لا يعادل عمل يوم أو سهر لليلة في نوبة الحراسة، وخصوصاً أنني أعمل في مهمة صعبة للغاية. 
الملفات المرفقة
المحرر مع عشماوي إب





DSC04125.JPG

لا تتوفر على صلاحيات كافية لتحميل هذه المرفقات.
‎ ? الحجم (869 Ko)
(عدد مرات التنزيل 0)



----------------
ملاحظات قبل التحميل
‎ 1- أفحص الملف المرفق بأي برنامج مضاد للفيروسات
‎ 2- قم بمراسلة المراقب عن أي مرفق يوجد به فايروس
‎ 3- المنتدى غير مسؤول عن ما يحتويه المرفق من بيانات


































توقيع : بندر العنسي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
غربة معلم
avatar

بيانات العضو
التسجيل : 29/09/2010
العضوية : 1
الجنس : ذكر
المشاركات : 1799
التواجد : New york
معدل النشاط : 4423
تقييم المستوى : 15
اوسمتي :

مُساهمةموضوع: رد: قاتل القتلة ..صالح شمس الدين لليمن اليوم ....رفضت إعدام قاصر لأنه تحت ال   الأحد يناير 18, 2015 7:16 pm






كلمات اجبرتني علي مشاركتكـ لاحساسي بصدقها

وايمانا مني بقلم يختار اجود المفردات

وبستان الكلام ..المعطره

لك كل مني خالص التحيه


































توقيع : غربة معلم



أهلاً وسهلاً  بكم في  منتديات تفاحة آدم
لطلبات الإشراف على موقعنا يجب
الأطلاع على شروط الاشراف
اضغط هنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاتل القتلة ..صالح شمس الدين لليمن اليوم ....رفضت إعدام قاصر لأنه تحت ال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تفاحة ادم :: الأقسام العامة :: قسم الأخبارالعربية والعالمية والاحداث اليومية لكل البلدان-
انتقل الى: